من إرتضي الأجر فليتقن العمل

+ حجم الخط -
جورنال مصر،

بقلم / مصطفي عبده

من المؤسف ما نراه حاليا في سوق العمل من بعض الأشخاص الذين لا يعطون العمل حقه.

 

فعلي سبيل المثال من أضطر للعمل في مكان وكان راتبه بسيط أو قليل ليكسب لقمة عيش هل يحق له التخاذل في هذا العمل وعدم إتمامه علي أفضل وجه ؟ 


الإجابة : لا يحق له هذا علي الاطلاق 

لأنه إرتضي العمل علي هذا الأجر وحتي إن كانت ظروفه إضطراريه للعمل فعليه الاتقان والحفاظ علي عمله ليكسب لقمة عيشه بالحلال 

ويعطي للعمل كامل حقه دون نقصان أو تضييع للوقت 


ومن العجيب ما نسمعه من جملة ( علي قد فلوسهم ) 

أنت لاتحدد حجم العمل بل صاحب العمل من يحدد تفاصيل العمل وعليك الارتضاء به أو رفضه 

وفي حال الارتضاء به وجب عليك إتقانه علي أحسن حال 


وهذا ليس تبرير لأصحاب العمل لوضع مرتبات بسيطه بالعكس علي صاحب العمل أيضا أن يراعي الله عز وجل في الأجير الذى يعمل معه وأن يعطيه حقه بالكامل ولا ينقص منه شئ في حال إتمام الأجير عمله المتفق عليه 


ونصيحتي للشباب إعمل علي نفسك جيدا وطور من ذاتك ومهاراتك لتجد المكان والمقابل الذى تستحقه 


ودائما إسعي لتقديم المزيد من الاتقان في عملك إلي أن يأتي يوم وتكون صاحب عمل وتقدر من يعمل معك 


طور مهاراتك واعمل علي نفسك جيدا وحاول مرارا وتكرارا وستصل لهدفك يوما ما 


حفظ الله مصر وشعبها وأبنائها من كل سوء

كتابة تعليق