قصة لعلنى مت

+ حجم الخط -

قصة لعلنى مت، رواية، قصة قصيرة، جورنال مصر،

إحدى السيدات التى اعرفها تركها زوجها و هى فى ريعان شبابها بعد أن انجب منها ولد و بنت و تزوج بإمراه أخرى.


لم تطلب الطلاق على أمل أن تكون نزوه و تنتهى و طالت النزوه و أهمل فيها و فى أبنائه و لكنها لم تطلب الطلاق أيضاً فهى لم تشأ أن تكتسب لقب مطلقه رحمه بأبنائها و كأن الطلاق جريمه.


أخذت تعمل فى الحقول و تربى المواشى و الدواجن لتستطيع تعليم أبنائها و كان حلم عمرها أن تبنى منزلا مكونا من طابقين لتزوج فيه أبنائها و تكون بجوارهم و بالفعل فعلت ما كانت تحلم به و ساعدها فى ذلك ما اخذته من ميراث أبيها.


و بالفعل تزوج إبنها فى المنزل الذى اعدته له و لكن خطيب إبنتها رفض السكون فى القريه و تزوج فى منزله فى المحافظه فتزوجت إبنتها بعيداً عنها.


بعد أن رفضت إبنتها شباب القريه و أحبت ذلك الشاب فى موقع عملها.


و بعد فتره و بعد أن انجب إبنها من زوجته إستطاعت زوجته بطريقه أو بأخرى اخذه لتسكن فى المدينه بجوار والدتها.


و اصبحت صلتها بأبنائها لا تتعدى الهاتف و زيارات قليله لا سيما من ناحيه الإبن.


و مع مرور الوقت اصبحت هى من تتصل و قله زيارات أبنائها.


و اصبح المتطوعين من الجيران هم من يأخذون بيدها إذا مرضت و يتولون رعايتها إذا لزم الأمر.


تقول هذه المراه أنها ندمت على الطريقه التى أدارت بها حياتها و لو عاد الزمان لتصرفت بطريقه مختلفه.


اوصت هذه المراه جيرانها أن تفقدونى إذا لم ترونى فى الاوقات التى اعتدتم رؤيتى فيها لعلنى مت.


و هذا ما دفعنى قبل ذلك لكتابه منشور قلت فيه.


لا يوجد سبب منطقى يجعل الإنسان يضحى بسعادته من أجل الآخرين و فى إعتقادى أن غالبيه من ضحوا ندموا. 

كتابة تعليق