وطننا الذي عاد

+ حجم الخط -
وطننا الذي عاد، جورنال مصر، مقالات، وفاء أنور،

بقلم - وفاء أنور 

أتتذكر يوم سرنا في طريقنا معًا جنبًا إلى جنب خرجنا دون تحديد موعد مسبق ، فكل الشواهد كانت تنذر بقرب الطوفان حينها لم تكن لدينا رفاهية الانتظار ، أو الاختيار ! 


سمعنا بآذاننا هدير مياه الفيضان القادم ، السيل العارم الذي لم يكن في مقدوره أن يهدأ حتى ينتقي من منا سيدمر ، ومن سيترك ، فليس بعد الطوفان شيء سيبقى سوى الخراب ، والدمار . 


ولأننا نعلم أنكِ باقية يابلادي امتلأت نفوسنا بالأمل من جديد رغم مسحة الحزن التي علت وجوهنا سعينا لإنقاذك استجبنا ، ونستجيب ! 

إيماننا بوجوب الخروج لنجدتك كان يقينًا . 


من منا كان سيفرط في حقك ، وحريتك ؟! كيف يمكن أن نستسلم لمن يسعون بكل جحود لقهرك ، لكسرك ، لتقويض سيادتك ! تاريخك حاضر بقوة من حولنا . تاريخك تم نسجه في معابدك في كنائسك ، ومساجدك ! 

 

تذكرت معي الآن لحظة وقوفي للصلاة ، وأنت واقف بجانبي لحمايتي كنت تساندني ، وكنت أساندك ! 


كنا نهتف باسمك يابلادي فكلنا تحت رايتك نتوحد ، نتآخى ، نتناسى الإختلاف . 

أتذكر معك هذا المشهد جيدًا حينما كنا نشاهد  الجميع يتهافتون على كل الميادين يغنون ، يهتفون باسمها . 


نحن شعب قد اعتاد العناد كنا نأخذ من كل تهديد لنا جسرًا للعبور . كانت أيدينا المتشابكة هى السياج الذي يحمينا . 


أراك تبتسم لعلك استرجعت لحظات نصرنا بدعم جيش بلادنا ، بدعم كل من كان في عنقه أمانة حماية مصر ، إنقاذها ، وإنقاذنا . 

كتابة تعليق