مجال واعد يجذب الاستثمارات بالمغرب

+ حجم الخط -
مجال واعد يجذب الاستثمارات بالمغرب

تقرير - أيمن بحر

 

يسير المغرب بخطى ثابتة نحو جعل الاقتصاد الأزرق إحدى الركائز الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة في البلاد وذلك بالنظر للإمكانات والمؤهلات الهامة التي تتوفر عليها المملكة في هذا المجال.


ومن أجل دعم جهود الرباط في سعيها لتحقيق هذا الهدف ودعم إطلاق الخطط الخاصة بهذا القطاع وافق البنك الدولي مؤخرا على منح الممكلة قرضا تبلغ قيمته 350 مليون دولار.


وأكد البنك الدولي أن من بين أهداف هذا القرض تحسين التدبير المندمج للموارد الطبيعية وتدعيم بعض القطاعات من أجل النهوض باقتصاد أزرق قادر على الصمود في وجه التغيرات المناخية في المناطق المستهدفة.


وأضافت المؤسسة المالية أن هذا القرض يسعى أيضا إلى التشجيع على إحداث مناصب الشغل وتحقيق نمو اقتصادي مع تحسين استدامة الموارد الطبيعية وقدرتها على الصمود والأمن الغذائي.


ويعرف المختصون الاقتصاد الأزرق بالإدارة الجيدة للموارد البحرية واستخدامها بنحو يكفل حماية النظام البيئي للبحار والمحيطات ويشمل كل الأنشطة المرتبطة بالبحر من قبيل قطاع الصيد والسياحة وتربية الأحياء المائية والأنشطة المينائية والطاقة وتحلية مياه البحر والتكنولوجيات الحيوية البحرية وغيرها من الأنشطة الأخرى


ويحظى المغرب بفضل واجهته البحرية على البحر المتوسط والمحيط الأطلسي والممتدتين على مسافة 3500 كلم بفرص مهمة لتنمية الاقتصاد الأزرق.


يقول الخبير الاقتصادي عمر الكتاني إن المغرب يملك مؤهلات مهمة في مجال الاقتصاد الأزرق حيث يتمتع بموقع جغرافي استراتيجي وواجهتين بحريتين وثروة سمكية مهمة خاصة من الأسماك السطحية ومنها السردين الذي يرتفع الطلب عليها لدى جميع الاوساط الاجتماعية.


ويضيف الكتاني أن المملكة تتمتع أيضا بموارد طاقية حيث بدأت تظهر بوادر اختزان بحارها ثروات طاقية مهمة خاصة بعد اكتشاف كميات من الغاز الطبيعي الذي من المرتقب أن يوجه لإنتاج الكهرباء.


وفي السياق نفسه يشير الخبير الاقتصادي إلى مشروع الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا عبر خطوط تيار الجهد العالي المستمر تحت سطح البحر انطلاقا من جنوب المملكة ووصولا إلى بريطانيا ليمد أكثر من 7 ملايين منزل بكهرباء نظيفة ومنخفضة التكلفة.


من جانب آخر، يرى الكتاني أن إنشاء موانئ بجنوب المملكة سيساهم في إنعاش الأنشطة المرتبطة بالاقتصاد الأخضر وسيكون له انعكاس على الجانب التجاري من خلال ربط إفريقيا بأوروبا وآخر على الجانب السياحي من خلال تنظيم رحلات سياحية عبر بواخر تربط بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، مما سيخلق، حسبه نوعا من الرواج الاقتصادي في المناطق التي تمر عبرها هذه الرحلات ويساهم في تحقيق التنمية في المناطق الساحلية.


يشكل الصيد البحري إحدى ركائز الاقتصاد الأزرق بالمغرب حيث تتوفر المملكة على ثروة سمكية مهمة ترشحها لتبوء مراكز ريادية في هذا المجال حسب الخبراء. وتتوقع منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) أن يرتفع إنتاج المغرب من الأسماك بـ18.2 في المئة في أفق 2030 ليصل إلى 1.7 مليون طن سنويا.


وحسب المنظمة العالمية، فإن المغرب يحتل المرتبة 13 عالميا والأولى عربيا في إنتاج السمك بإنتاج إجمالي سنوي بلغ 1.43 مليون طن، فيما أعلنت وزارة الفلاحة المغربية أن الإنتاج الوطني من السمك، قد بلغ 1.4 مليون طن سنة 2021 بارتفاع وصل إلى 35 في المئة محققا رقم معاملات قياسيا بقيمة 15 مليار درهم.


وتتشكل الثروات البحرية في المغرب من أكثر من 500 نوع ويتم تصدير حوالي 85 بالمئة من الأسماك لنحو 100 دولة عبر العالم وفق معطيات رسمية.


ويعتقد إبراهيم البطاح نائب رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية أن بوسع الاقتصاد الأزرق أن يصبح محركا حقيقيا للتنمية السوسيو-اقتصادية عبر تشجيع الاستثمار وتقديم تحفيزات ضريبية وحوافز إدارية للمستثمرين مبرزا أن من شأن ذلك خلق مناصب شغل جديدة وتسريع وثيرة تنمية المناطق الساحلية في مختلف جهات المملكة.


ويشدد الفاعل في قطاع الصيد البحري  على ضرورة استثمار الفرص التي يتيحها الاقتصاد الأزرق ومواكبته بمخطط يتضمن جملة من الإجراءات التي تروم تطوير قطاع الصيد البحري مشيرا في هذا السياق إلى أهمية تثمين المنتجات السمكية الموجهة نحو التصدير وعلى رأسها منتوج الأخطبوط من أجل منحه قيمة تسويقية أكبر وتطوير آليات التسويق من أجل مواكبة التطور الذي يشهده القطاع.


إلى جانب ذاك يلفت المتحدث إلى ما يتيحه مجال تربية الأحياء المائية من فرص سواء في توفير مصدر غذاء أو في خلق مناصب شغل في المناطق الساحلية في الوقت الذي لا يحظى فيه هذا المجال بالرغم من المؤهلات الكبيرة التي تتوفر عليها المملكة والآفاق الواعدة التي يشتمل عليها باهتمام واسع في المغرب حيث لا تتعدى طاقته الإنتاجية 400 طن سنويا


بدورها تعتبر السياحة الساحلية والبحرية من بين دعائم الاقتصاد الأزرق وقد تم قبل سنوات إطلاق مشاريع لإنشاء منتجعات سياحية شاطئية موزعة على الواجهة البحرية الأطلسية والمتوسطية بهدف تعزيز البنى التحتية السياحية واستقطاب أكبر عدد من السياح في السنوات القادمة.


ويقول الخبير في المجال السياحي الزبير بوحوث إن مشاريع المنتجعات السياحية الساحلية وفق المخطط الأزرق شهدت تعثرا، وهو ما أكده تقرير للمجلس الأعلى للحسابات بمعطيات رقمية.


ويضيف بوحوث أن المناطق الساحلية داخل المملكة لازالت تسجل أرقاما ضعيفة في عدد ليالي المبيت مقارنة بمناطق سياحية أخرى مثل مدينة مراكش.


لذلك، شدد المتحدث على أهمية وضع تصور مستقبلي ورؤية جديدة للمجال البحري من أجل النهوض بالسياحة الساحلية في ظل التوجه المعلن من قبل المملكة نحو تطوير الاقتصاد الأزرق، مضيفا أنه ينبغي توظيف القرض المالي الذي حصل عليه المغرب من البنك الدولي توظيفا ناجعا من أجل تدراك الخصاص المسجل في قطاع السياحة الشاطئية الذي يعتبر من ركائز الاقتصاد الأزرق.


وكان المجلس الاقتصادي والبيئي في المغرب قد أصدر تقريرا مفصلا حول الاقتصاد الأزرق في المملكة اعتبر فيه أن الأنشطة البحرية في البلاد قد شهدت خلال العقود الأخيرة دينامية غالبا ما كانت تتم وفق الفرص المتاحة وبطريقة معزولة دون أن تكون مؤطرة باستراتجية شمولية مشددا على أن الاقتصاد الأزرق يتطلب اتخاذ إجراءات على عدة مستويات.


وأوضح التقرير الذي حمل عنوان الاقتصاد الأزرق: ركيزة أساسية لبناء نموذج تنموي جديد في المغرب أن الاقتصاد الأزرق يعتبر عملية تتضافر في إطارها جهود العديد من الفاعلين من قطاعات ومناطق جغرافية مختلفة.


وأضاف أن استراتجية الاقتصاد الأزرق تعد فرصة سانحة لتطوير القطاعات الحالية والقطاعات الجديدة في المغرب وإرساء إدماج اجتماعي حقيقي، وتوفير التكوين والمواكبة وتحقيق التنمية المحلية المستدامة وجذب الاستثمارات.


ودعا المجلس في توصياته إلى وضع خارطة طريق ضريبية لتحفيز الانتقال نحو اقتصاد أزرق والنظر في إمكانية إصدار سندات زرقاء انطلاقا من حزمة المشاريع المتعلقة بالاقتصاد الأزرق ودعوة المصارف المغربية إلى الانخراط في تمويل قطاعات الاقتصاد الأزرق.


ودعا كذلك إلى ضرورة إشراك الساكنة المحلية في جميع مراحل تحليل المؤهلات ورصد الفرص التي يتعين اغتنامها من أجل النهوض بقطاعات الاقتصاد الأزرق.

كتابة تعليق