إنجازات هيئة النقل العام في 6 سنوات

+ حجم الخط -

انجازات,انجازات هيئة النقل العام,جورنال مصر,اخبار مصر,الرئيس السيسي,انجازات 6 سنوات

أرض الكنانة.. قاهرة المعز.. درة الأمم.. أرض الكرم.. أم الدنيا، هذا هو تاريخ مصر ماضيها العريق مكانتها بين الأمم، ولكن القائد والزعيم أبى ان نعيش على ذكريات الماضي واطلال حضارتنا العريقة، فكان قراره الصائب، ستحيا مصر حاضرا وستبني سواعد أبنائها مستقبلا لا يقل عظمة عن ماضيها العريق، سيكون الحاضر والمستقبل العظيم المشرق امتداد للماضي العريق وعد وأوفى بأن تكون مصر محط أنظار العالم وتكون مشروعاتها التنموية حديث الأمم.

ورثت مصر إرثا ثقيلا من المشكلات والقطاعات الحيوية في الدولة، التي عانت لسنوات طويلة من الإهمال حتى أنها باتت حملا ثقيلا على الإقتصاد الوطني.

أبرز هذه القطاعات كانت هيئة النقل العام بالقاهرة، كانت الهيئة تعاني من خسائر فادحة، وكانت حافلات النقل العام تعاني من الإهمال وتفتقر للصيانة والجودة.

كانت فلسفة السيد الرئيس في هذا الأمر تتلخص في فكرة رئيسية، المواطن المصري جدير بأن يحيا حياة كريمة في المسكن والرعاية الصحية والتعليم، وكذلك في قطاع النقل والمواصلات.

أصدر فخامة السيد رئيس الجمهورية تعليماته بدراسة أوضاع الهيئة، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطن، وكانت البداية توريد 600 أتوبيس لهيئة النقل العام بالقاهرة فى 4/8/2015.

تم تصنيع 50% منها بمصنع حافلات بأبوظبي و50% منها بمصنع جي بي بولو المصري بالعين السخنة.

حقق هذا المشروع عائدا إقتصاديا وإجتماعيا كبيرا حيث غطى 30% من إحتياجات برنامج النقل العام بالقاهرة الكبرى، كما عمل على تخفيف الضغط على الحركة المرورية على شبكة الطرق، فضلا عن توفير الأمان للمواطنين في التنقل والحد من الحوادث، كما حقق الإنسيابية والحد من الإختناقات المرورية.

يخدم هذا المشروع حوالي 600 ألف راكب يومياً ويوفر عليهم 50% من أجرة  النقل، كما أتاح 2400 فرصة عمل.

لم تتوقف المسيرة بل كانت البداية التي تلتها عدة انجازات...

كانت رؤية القيادة السياسية تزخر بالعزم في أن تصبح حافلات النقل العام بالعاصمة كمثيلاتها في أكبر عواصم دول العالم، ولما لا ؟؟

فتاريخ القاهرة جدير بحاضر ومستقبل يتيحان لمواطن العاصمة حياة كريمة.

شهدت هيئة النقل العام بالقاهرة طفرة كبيره فى عام 2018 حيث دخل الخدمة لأول مره الأتوبيس ذو الدورين القاهرة، وهو صناعة مصرية، وأيضا لأول مرة فى مصر دخل أتوبيس الغاز الطبيعى أسطول الحافلات بالقاهرة، تكلفة الأتوبيس 3 مليون و650 الف جنيه.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها شهد أسطول النقل العام أتوبيسات "ذكيه" مزوده بخدمات إنترنت وتكييف وواي فاي وشحن يو اس بي ومنفذ موسيقي ودفع التذكرة عبر كارت (مواصلاتى الإلكترونى).

وكان مواطن العاصمة على موعد مع طفرة جديدة، وخطوة أخرى في طريق المستقبل، ففى نوفمبر 2018 إقتنصت القاهرة لقب أول مدينة شرق أوسطية إفريقية تطلق خدمات جوجل للنقل العام، حيث أطلقت شركة مواصلات مصر مع شركة جوجل العالمية تحركات شبكة مركباتها عبر تطبيق Google Maps حيث يمكن للمواطن متابعة تحركات الأتوبيس الذكى ومدة وصوله إلى المحطة، والعديد من المزايا الأخرى.

ونستطيع القول بأن ما شهدته هيئة النقل العام بالقاهرة، في الست سنوات الماضية،  من تطور لم يشهده هذا القطاع منذ نشأته.

والقضاء على عشوائية المساكن، وخلق محاور مرورية جديدة كان يستلزم أيضا إحداث طفرة في الخدمات، التي تقدمها هيئة النقل العام.

وشهدت العاصمة في نوفمبر 2019 تجربة فريدة من نوعها في تاريخ هيئة النقل الغام، وهي أول أتوبيس كهربائي يجوب شوارع العاصمة.

وتبلغ تكلفة الأتوبيس الكهربائي 4 ملايين جنيه، وهو مزود بخدمة ذوي الهمم، يستوعب الأتوبيس الكهربائي 70 راكب وهو مزود بجهاز حاسب ألي لتسجيل كل أحداث رحلة السير، ومزود أيضا بكاميرات.

كانت توجيهات القيادة السياسية بضرورة أن يكون أسطول النقل العام بالعاصمة صديقا للبيئة، ولذلك كان التوجه بضخ أتوبيسات الغاز الطبيعي والكهرباء بأسطول النقل العام.

ست سنوات شهدت طفرة وتطور وتقدم ولا يزال العمل يجري على قدم وساق... ولا تزال الإنجازات مستمرة.